الأربعاء، 20 يوليو، 2011

البرادعى يلتقى بشباب حملتى دمياط ومصر الجديدة

البرادعى يلتقى بشباب حملتى دمياط ومصر الجديدة
..........
استكمالا للقاءات د. محمد البرادعى بشباب حملته الانتخابية ، استقبل د. البرادعى امس الثلاثاء شباب حملتى دمياط ومصر الجديدة فى مقر الحملة بجاردن سيتى ، استغرق اللقاء قرابة الساعة والنصف ودارت المناقشات حول أمور عدة منها أحوال البلد السياسية وكيفية توعية المواطنين سياسيا بأهمية الديموقراطية وتقبل الرأى والرأى الآخر دون تشكيك ولا تخوين وأنها الضمانة لتحقيق العيش الكريم ، وبضرورة الوحدة ونبذ الفرقة والاستقطاب من اجل مستقبل أفضل لمصر ، ومن اجل مصر جديدة قائمة على العدالة والاستقرار والمساواة

وحين طلب منه الشباب النزول للشارع وان يتخلى عن استحياؤه فى توقيف الحملة فى هذا الوقت قال "آخر ما اتحدث فيه الآن هو الترشيح للرئاسة .. الحملة متوقفة منذ شهرين لانى أرى أن الكلام عن الحملة الانتخابية الآن ليس فقط انتهازية سياسية لكن أيضا عدم ضمير .. فأنتم تعلمون حال البلد الآن وأين تسير .. ما يشغلنى الآن هو غياب الامن وعدم وجود خطة طريق ..أريد ان أستعمل نفسى لتغيير البلد لا ان أبحث عن منصب .. من السهل ان أكون رئيس جمهورية واجهة .. وليس هذا ما نريد ولن أصبح هكذا أبدا "

وأردف :" الثورة لم تحقق شيئا حتى الآن ويوجد كثير من الناس لا تدرك الأمور جيدا وآخرون يحملوننا المسئولية .. الناس اتقسمت ولا نستطيع ان نعمل معا .. كل واحد يبحث عن مصالحه الشخصية .. و 60% من الشعب فقد الامل ان يحدث تغيير وخاف وما زال الخوف مستمرا وما زالت المحاكم العسكرية مستمرة .. لابد ان نفهم ان امامنا الكثير من العمل .. تفجير الثورة أسهل كثيرا من ادارتها ..كل همى الآن هو لم الشمل وجمع القوى الوطنية وهذا ما احاول عمله الآن لأن قوتنا فى وحدتنا

وعلى الجانب الشخصى صرح د. محمد البرادعى بأن جده لأمه دمياطى ومن علماء الازهر الشريف واسمه "على حيدر حجازى "

الجدير بالذكر أن اللقاء كان من اجل تواصل د. محمد البرادعى مع شباب حملته دون التطرق لآليات العمل فى الحملة بناء على رغبته
 
شاهد كليب بصور اللقاء
.........................................................
بقلم :سالي فوزي

ليست هناك تعليقات: